التسليم خلال يوم واحد من 15 مستودعًا محليًا إلى جميع مناطق الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وألمانيا وإيطاليا وفرنسا وجميع دول الاتحاد الأوروبي الأخرى ودبي والبرازيل واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا.
تحدث إلى chatbot Clawdia للحصول على إجابات فورية أو راسلنا عبر البريد الإلكتروني على support@fipmed.co للحصول على ردود في غضون ساعتين.

قائمة شاملة بجميع اختبارات FIP لتشخيص ما إذا كانت قطتك مصابة بالتهاب الصفاق المعدي لدى القطط

ما هو اختبار FIP؟

اختبار FIP هو عملية تشخيص التهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP)، وهو مرض فيروسي في القطط يسببه سلالات معينة من فيروس كورونا القطط. من المهم ملاحظة أنه لا يوجد اختبار محدد لـ FIP، وبدلاً من ذلك يتضمن اختبارات FIP متعددة والتي يجب دمجها للوصول إلى تشخيص نهائي.

يمكن أن تشمل هذه الاختبارات اختبارات الدم التي تبحث عن الأجسام المضادة، وتحليل الانصباب من خلال السوائل المسحوبة من تجاويف الجسم، والأشعة السينية، والموجات فوق الصوتية، واختبارات السائل النخاعي، والخزعات اعتمادًا على الأعراض التي تظهر.

في بعض الحالات يمكن أن تحدث نتائج إيجابية وسلبية كاذبة عندما تتطابق جميع المعايير مما يجعل التشخيص صعبًا في بعض الحالات. من المهم أيضًا التمييز بين هذه القراءات المماثلة وتلك الناتجة تحديدًا عن FIP.

فهم أنواع اختبارات FIP

هناك العديد من الاختبارات المختلفة لتحديد FIP، بما في ذلك اختبارات الدم، واختبارات الانصباب، والأشعة السينية، والموجات فوق الصوتية، واختبارات الأجسام المضادة والخزعات.

اختبار الدم لـ FIP وما الذي يجب البحث عنه

اختبار الدم هو أداة يمكن استخدامها للمساعدة في تشخيص FIP في القطط. يقوم الطبيب البيطري عادةً باستخراج كمية صغيرة من الدم من القطة وإرسالها للاختبار في مختبر معتمد.

يتم بعد ذلك تقييم النتائج بناءً على معايير معينة، مثل مستويات تركيز بروتين المصل الإجمالي، ومحتوى البيليروبين، وعدد خلايا الدم البيضاء، وعدد الخلايا الليمفاوية، وأنشطة إنزيمات الكبد (مثل ALT).

يعد ارتفاع تركيز البروتين الكلي في الدم أحد المؤشرات على أن القطة قد تكون مصابة بـ FIP – خاصة إذا كان هناك فائض من الجلوبيولين y بالإضافة إلى تركيزات الجلوبيولين المنتظمة.

إن ارتفاع عدد البيليروبين وكذلك ارتفاع عدد كرات الدم البيضاء مع انخفاض أعداد الخلايا الليمفاوية التي تعتبر علامات للالتهاب سوف يشير أيضًا إلى احتمال الإصابة بـ FIP. من المهم أن تضع في اعتبارك أن هذه العلامات لا تشير دائمًا إلى مجرد التشخيص ولكنها تحتاج إلى اختبارات أخرى بجانب التشخيص الدقيق أو استبعاد هذه الحالة.

اختبار الانصباب لـ FIP وما الذي يجب البحث عنه

اختبار الانصباب هو أداة تشخيصية تستخدم للكشف عن التهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP) في القطط. يقيس هذا الاختبار مدى وفرة البروتينات التي تظهر في الانصبابات المأخوذة من القطط المصابة بـ FIP مقارنة بالقطط الطبيعية والصحية.

يمكن أن يكون قياس إجمالي الخلايا المنواة في دلتا الذي يحدث في هذه الانصبابات مفيدًا أيضًا في تشخيص FIP.

إذا أظهرت النتائج وجود أكثر من 2500 خلية منوية لكل ميكروليتر في دم قطة مصابة أو 50 بالمائة من مستوى البروتين المصلي بالإضافة إلى زيادة إضافية بمقدار 1 جرام/ديسيلتر فوق مستويات الدم المعتادة والمظهر غير الطبيعي، فهي مؤشرات على احتمال الإصابة بـ FIP.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن إجراء اختبار Rivalta لاستبعاد تشخيص FIP لأنه لا يعطي نتائج إيجابية للحالات المرتبطة بهذا الفيروس.

الأشعة السينية لـ FIP وما الذي يجب البحث عنه

الأشعة السينية هي إحدى الأدوات المستخدمة في تشخيص القطط المصابة بـ FIP. يمكّن التصوير بالأشعة السينية الأطباء البيطريين من التعرف بصريًا على أي تراكم للسوائل أو أنسجة غير طبيعية موجودة داخل جسم القطة، مما يمكن أن يساعدهم في تحديد ما إذا كان FIP موجودًا.

يبحث الأطباء البيطريون عن مؤشرات بصرية مثل زيادة حجم القلب وزيادة الغدد الليمفاوية حول الصدر والتي قد تكون مرتبطة بعدوى FIP المحتملة. بالإضافة إلى ذلك، سيقوم الأطباء البيطريون بفحص مناطق مثل تجويف البطن للبحث عن علامات الالتهاب أو تراكم السوائل التي يمكن أن تشير إلى FIP.

من المهم أيضًا مراقبة التغيرات في أنسجة الرئة أثناء الأشعة السينية لأن ذلك قد يكون مؤشرًا على الانصباب الجنبي، وهو شكل من أشكال تراكم السوائل غير الطبيعي الناجم عن فيروس التهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIMV).

بالإضافة إلى ذلك، أشارت نتائج التصوير الشعاعي إلى تضخم واختلاف في الملمس في أجزاء مختلفة من الأعضاء المختلفة مما يدعم أيضًا فحص تراكم السوائل والعدوى اللمفاوية والتهاب البطن الموجود في الحيوانات المصابة بفيروس FIMV.

الموجات فوق الصوتية لـ FIP وما الذي تبحث عنه

الموجات فوق الصوتية هي تقنية تصوير تستخدم في القطط للمساعدة في تشخيص FIP. باستخدام الموجات الصوتية، يمكن للطبيب البيطري تحديد ما إذا كانت هناك تشوهات موجودة، مثل جيوب الانصباب. قد يشير وجود الانصباب إلى وجود FIP لأنه يتمتع بخصائص فريدة تختلف عن الأمراض الأخرى، مما يسهل تشخيصه في هذه المرحلة المبكرة.

بالإضافة إلى الكشف عن السوائل داخل الجسم، يمكن أن تكون الموجات فوق الصوتية مفيدة أيضًا لتقييم حجم العضو وشكله واستبعاد أي أمراض قد يكون لها مؤشرات مشابهة للفيب.

 

اختبار الأجسام المضادة لـ FIP وما الذي يجب البحث عنه

يمكن أن يساعد اختبار الأجسام المضادة (الأمصال) لالتهاب الصفاق المعدي لدى القطط، أو FIP، في تأكيد ما إذا كانت القطة مصابة بالفيروس. الغرض من هذا الاختبار هو اكتشاف أي أجسام مضادة في مجرى الدم قد تكون موجودة بسبب الإصابة بالفيروس المسبب لـ FIP.

تقيس اختبارات الأجسام المضادة الاستجابة المناعية لقطتك تجاه مستضد معين، مثل الفيروس أو البكتيريا.

من المهم أن نفهم أنه على الرغم من أن اختبار الأجسام المضادة يمكن أن يساعد في تشخيص FIP ويعطي إشارة إلى المدة التي مضت منذ إصابة القطة بالفيروس، إلا أنه لا يمكن أن يحدد بشكل قاطع ما إذا كانت القطة تعاني حاليًا من مرض نشط ناجم عن الفيروس. وذلك لأن FCoV موجود في العديد من القطط، ولكن ليس طوال الوقت تتحور أو تتطور إلى FIP.

يمكن أن تأتي النتيجة الإيجابية الكاذبة من التعرض مؤخرًا لفيروسات تاجية أخرى مشابهة لتلك التي تسبب FIP ولا ينبغي اعتبارها دليلًا حقيقيًا على الإصابة بـ FIP.

ومما يزيد الأمور تعقيدًا، أن هناك حالات نادرة لا تقوم فيها القطط باستجابة مناعية على الإطلاق؛ مما أدى إلى ظهور نتائج سلبية لهم على الرغم من وجود علامات نشطة مرتبطة بعدوى FCV.

اختبار السائل النخاعي لـ FIP وما الذي يجب البحث عنه

يعد اختبار السائل النخاعي (CSF) لـ FIP أداة قيمة في تحديد ما إذا كانت القطة مصابة بالمرض المعدي أم لا. يتم إجراؤه على القطط التي تظهر عليها علامات عصبية، مثل النوبات وضعف البصر وصعوبات المشي.

يتطلب اختبار السائل الدماغي الشوكي أخذ السائل النخاعي من جميع أنحاء الدماغ والحبل الشوكي باستخدام إبرة رفيعة يتم إدخالها بين فقرتين – يتم إجراؤه عادةً تحت تخدير القطة بواسطة طبيب بيطري ذي خبرة. يتم بعد ذلك اختبار هذه العينة لتوفير الأجسام المضادة لعدوى فيروس كورونا والتي تشير إلى ما إذا كان FIP موجودًا في تلك القطة بالذات.

خزعة لـ FIP وما الذي يجب البحث عنه

تعتبر الخزعة خطوة تشخيصية مهمة وضرورية للطبيب البيطري لتحديد تشخيص التهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP). عادة ما تتطلب النتيجة الإيجابية المؤكدة عينة من الأنسجة من رئتي القطة المصابة أو بطنها أو دماغها.

تسمح الخزعة للأطباء البيطريين بتشخيص FIP بدقة من خلال البحث عن ميزات مجهرية معينة مثل الخلايا الكبيرة المليئة بالسوائل الغنية بالبروتين والرواسب المعروفة باسم الأميلويد.

قد يأخذ الأطباء البيطريون ثلاثة أنواع مختلفة من الخزعات اعتمادًا على مكان تواجد الأنسجة المصابة في الجسم؛ توصيف إمكانية الوصول والعلامات السريرية الموجودة عند الفحص.

النوع الأكثر شيوعًا لتشخيص FIP هو فتح البطن بالمقص والذي يتضمن إجراء قطع تحت التخدير من خلال جدار البطن لقطتك قبل إزالة كميات صغيرة من الأنسجة التي سيتم فحصها تحت المجهر مرة أخرى في المختبر.

مؤشرات FIP

تصبح حالة التهاب الصفاق المعدي لدى القطط أقوى عندما يكون لديك المزيد من المؤشرات أدناه:

اختبار الأجسام المضادة لفيروس كورونا إيجابي

يعد اختبار الأجسام المضادة للفيروس التاجي الإيجابي أحد طرق تشخيص التهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP) في القطط. يساعد هذا الاختبار في اكتشاف الأجسام المضادة لفيروس كورونا لدى القطط والتي يمكن أن تكون مؤشرًا على إصابة قطة بهذا الفيروس.

وهو يعمل عن طريق اكتشاف التسلسل المحدد للجزيئات الفيروسية الموجودة في تلك المتغيرات المحددة من فيروس كورونا القططي المرتبط بهذا المرض بالذات. النتيجة الإيجابية ليست تأكيدًا قاطعًا ولكنها يمكن أن تدعم تشخيص FIP، خاصة وأن الاختبارات الأخرى قد تؤدي إلى نتائج غير حاسمة أو تفتقر إلى الدقة.

من المهم ملاحظة أن النتيجة السلبية لا تستبعد التشخيص المحتمل ويجب إجراء المزيد من الاختبارات والفحص قبل التوصل إلى أي استنتاجات نهائية حول حالة FIP في حيوانك الأليف.

ارتفاع مستويات البروتين في الدم (أكثر من 7.8 جم / ديسيلتر)، وخاصة الجلوبيولين واي.

يمكن أن يشير ارتفاع مستوى البروتين في الدم، وخاصة الجلوبيولين واي في القطط، إلى تشخيص التهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP). يحدث FIP بسبب فيروس ويمكن أن يكون مميتًا، لذلك من المهم لأصحاب القطط فهم كيفية تشخيص هذه الحالة.

يتم قياس مستويات البروتين باستخدام الاختبارات المعملية مثل اختبارات الدم أو اختبارات الانصباب. بشكل عام، إذا تجاوز إجمالي بروتين المصل 7.8 جم / ديسيلتر ونسبة الألبومين إلى الجلوبيولين (A:G) أقل من 0.6، فقد يكون هناك مؤشر على FIP في نظام قطتك لأن هذا قد يوفر دليلاً على وجود التهاب أو اعتلال صحي آخر. الآثار المرتبطة بهجوم الفيروس داخل أجسادهم.

يظهر وجود البروتينات الالتهابية مثل y-globulins عندما يهاجم هذا الفيروس الخلايا السليمة في الجسم وبالتالي لا ينبغي استبعادها أثناء اختبار FIP حيث أن هذه الأرقام ستعتمد بشكل كبير على شدة العدوى التي حدثت في الأعضاء الحيوية لقطتك مثل الكلى أو الكبد أو الرئتين وغيرها.

نسبة عالية من البروتين السكري A-1-Acid (AGP) (أكثر من 3 ملغم/مل)

A-1-Acid Glycoprotein (AGP) هو مادة متفاعلة في المرحلة الحادة والتي وجد أنها تزيد في القطط المصابة بالتهاب الصفاق المعدي القططي (FIP). يزداد هذا النوع من البروتين بشكل كبير أثناء الالتهاب، مما يعني أن ارتفاع مستوى AGP في الدم يمكن أن يكون مؤشرًا على FIP.

وهو قوي بشكل خاص عند استخدامه كعامل حاسم إلى جانب عوامل الخطر الأخرى المرتبطة بـ FIP، مثل تعداد الدم الأبيض غير الطبيعي وقيم الكبد.

في إحدى الدراسات التي أجريت على 344 قطة يشتبه في إصابتها بـ FIP، أظهرت النتائج أن AGP كان الاختبار الأكثر دقة لتحديد ما إذا كانت مصابة بالمرض أم لا. من بين 344 قطة تم اختبارها لمستويات AGP مرتين على الأقل، تم تشخيص 97٪ منها بشكل صحيح على أنها مصابة بالسرطان أو التهاب الصفاق المعدي لدى القطط بناءً على قراءات البروتين السكري الحمضي A-1 فقط.

وخلصت نفس الدراسة أيضًا إلى أنه إذا كانت هناك مستويات تزيد عن 1.5 ملغم / مل فمن المحتمل جدًا أن تكون قطتك مصابة بهذه الحالة ويجب أن يستمر الاختبار لتأكيد هذا التشخيص.

نسبة الألبومين إلى الجلوبيولين أقل من 0.8

تعد نسبة A:G (نسبة الألبومين إلى الجلوبيولين) مؤشرًا مهمًا عندما يتعلق الأمر بتشخيص التهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP). يمكن أن تكون نسبة الألبومين إلى الجلوبيولين التي تبلغ 0.8 أو أقل مؤشرًا قويًا على إصابة قطتك بـ FIP.

هذه النسبة مهمة لأنها تشير إلى وجود بعض التشوهات في الجهاز المناعي المرتبطة بـ FIP؛ إذا كانت نسبة الألبومين في مصل قطتك إلى الجلوبيولين منخفضة، فقد يشير ذلك إلى أن الفيروس المسؤول عن FIP قد تسلل إلى جسمها وأن جهازها المناعي يستجيب بشكل غير طبيعي.

ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء (أكثر من 25000 خلية/لتر)

يعد ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء (WBC) لأكثر من 25000 خلية / لتر مؤشرًا رئيسيًا قد يشير إلى وجود التهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP). قد تشير الزيادة في كرات الدم البيضاء إلى استجابة الجهاز المناعي لقطتك للفيروس أو محاولة الفيروس لغزو أجهزة الأعضاء بشكل أعمق.

يُظهر تعداد الدم الكامل للقطط المصابة بـ FIP بشكل عام تشوهات طبيعية وطبيعية اللون وغير متجددة مما يسمح بالتشخيص بشكل مؤكد. بالإضافة إلى نتائج الاختبار المناعي غير الطبيعية مثل زيادة مستويات الجلوبيولين y والبروتين السكري الحمضي A-1، فهي أيضًا مؤشر على FIP.

يمكن أن يكون فرط جلوبيولين الدم موجودًا في القطط المصابة بـ FIP والذي من المحتمل أن يكون محاولة من قبل جسم القطة لمحاربة العدوى بشكل نشط مما يثير الشكوك حول المرض بالإضافة إلى المساعدة في تشخيصه.

يمكن أيضًا أن تكون أعداد كرات الدم البيضاء المرتفعة مرتبطة بأمراض أخرى مثل FeLV وFPV وما إلى ذلك، ولكن نظرًا لحدوث العوامل المتزامنة المذكورة أعلاه، فإن هذه الزيادة في الأعداد عند دمجها تجعل من المحتمل جدًا أنها يمكن أن تشير إلى تشخيص محتمل إن لم يكن دليلًا قاطعًا يشير إلى القطط. التهاب ما قبل الولادة المعدية.

انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية

الخلايا الليمفاوية هي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تلعب دورًا مهمًا في مكافحة الالتهابات والأمراض. في القطط المصابة بـ FIP، تنخفض هذه الخلايا الليمفاوية أو تختفي مقارنة بالقطط السليمة الطبيعية لأن الفيروس المرتبط بـ FIP، فيروس كورونا القططي (FCoV)، يشارك في معدلات عالية لتدمير مجموعة الخلايا الليمفاوية.

تؤدي هذه الزيادة في معدل وفيات الخلايا الليمفاوية إلى وجود أعداد منخفضة ترمز إلى علامات ضعف المناعة التي يسببها الفيروس بالإضافة إلى المساعدة في التشخيص لأنه من المميزات أن يكون لديك مستويات منخفضة من الخلايا المناعية عند مكافحة FIP.

يمكن اكتشاف انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية من خلال اختبارات معينة مثل تعداد الدم الكامل (CBC) الذي يبحث في العديد من المكونات الموجودة داخل الدم ويساعد في تحديد ما إذا كانت هناك أي تغييرات مثل التركيزات المختلفة عما يعتبر طبيعيًا بالنسبة لعمر القطة الفردية وتتكاثر.

إذا شوهدت في CBCs، فيمكن استخدام اختبارات أخرى لتقييم المزيد من التفاصيل للتأكيد الدقيق مثل اختبارات ELISA التي تكتشف بشكل مباشر وجود أو عدم وجود أجسام مضادة مرتبطة بالتعرض الفيروسي الكامن أو الطرق غير المباشرة مثل ارتفاع إنزيمات الكبد التي غالبًا ما توجد متزامنة مع عدوى FCoV بسببها. التأثير على صحة الكبد وتعزيز الأنشطة الالتهابية التي تؤدي إلى ضرر محتمل إذا وصلت القيم المخبرية إلى مستويات غير طبيعية للغاية على مدى فترات طويلة دون خيارات العلاج الصحيحة المطبقة وفقًا للعلاجات التي يحتمل أن يقدمها الأطباء البيطريون المطلعون على مثل هذه السيناريوهات اعتمادًا على نتائج الحالة.

إنزيمات الكبد العالية، مثل ALT (ألانين أمينوترانسفيراز)، ALP (فوسفاتيز قلوي)، AST (أسبارتام أمينوترانسفيراز) وGGT (غاماجلوتاميل ترانسفيراز)

هي من بين مؤشرات FIP المتعلقة باختبارات FIP. ALT موجود بأعلى تركيز في الكبد، وALP وGGT عبارة عن إنزيمات كبدية إضافية، والتي عند وجودها بمستويات عالية ترتبط بوظائف غير طبيعية لأعضاء أخرى مثل خلل في الكلى أو القلب.

يمكن أن تزيد المستويات المرتفعة من خطر إصابة قطتك بالأمراض أو مشاكل الصحة العامة.

تتضمن اختبارات وظائف الكبد عادةً ALT وAST وALP وGGT. يوفر هذا النوع من اختبارات الدم معلومات قيمة حول صحة الكبد والظروف الكامنة المحتملة التي قد تسبب ارتفاع مستويات الإنزيم.

يساعد هذا الأطباء البيطريين على تكوين تشخيص دقيق ليس فقط للقطط المشتبه في إصابتها بـ FIP ولكن أيضًا لأولئك الذين تظهر عليهم أعراض هضمية مثل القيء أو فقدان الوزن غير المبرر بسبب مشاكل أخرى مثل الطفيليات أو العدوى داخل الجهاز الهضمي بشكل مستقل عن كونه FIP- حالة ذات صلة.

ارتفاع عدد البيليروبين

عادةً ما يكون سبب ارتفاع مستويات البيليروبين في القطط هو انحلال الدم وأمراض الكبد والركود الصفراوي. ومع ذلك، يمكن أن تكون الزيادة في عدد البيليروبين أيضًا علامة على التهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP).

يرتبط فرط بيليروبين الدم عادةً بـ FIP بفضل التهابه الجهازي الذي يسبب تلفًا لكل من خلايا الدم الحمراء وخلايا الكبد الكبدية مما قد يؤدي إلى ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم.

غالبًا ما يُنظر إلى ارتفاع عدد البيليروبين الكلي أو المباشر – والذي يشير إلى كمية الصبغة المتراكمة في جسم القطة – على أنه أحد الاختبارات الأولى المستخدمة عند تشخيص FIP. تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا للقطط المصابة باليرقان الناجم عن زيادة مستويات البيليروبين اصفرار الجلد وبياض العين بالإضافة إلى إنتاج بول داكن بشكل غير طبيعي.

ارتفاع نسبة اليوريا

اليوريا هي مادة تحتوي على النيتروجين وهي المسؤولة بشكل أساسي عن إخراج الفضلات في القطط. قد يشير ارتفاع عدد اليوريا بشكل غير طبيعي إلى شيء أكثر إثارة للقلق، مثل وجود FIP.

أحد العوامل المساهمة الكبيرة في زيادة مستويات اليوريك يتعلق بالطبيعة الالتهابية لـ FIP. عندما تكون هناك عدوى داخل قطة، تصبح خلايا الدم البيضاء – نظام الدفاع في الجسم – مرهقة ومرهقة في محاولة محاربتها؛ مما يؤدي عن غير قصد إلى زيادة في مستوى البروتين في الدم أو مستوى الكرياتينين (مقياس النفايات الأيضية).

مع وجود هذه المواد الإضافية، فإنهم يحتاجون إلى مساعدة إضافية من وظائف الجسم الأخرى مثل التبول مما يؤدي بعد ذلك إلى رفع تركيز اليوريا في مجرى الدم أكثر مما هو طبيعي المعروف باسم فرط حمض يوريك الدم.

ارتفاع عدد الكرياتينين

الكرياتينين هو منتج النفايات في القطط التي تنتجها عملية التمثيل الغذائي للأنسجة العضلية. عادة ما يكون موجودًا في بول القطط ويتم ترشيحه عادةً بواسطة معدل الترشيح الكبيبي (GFR).

عندما ينخفض ​​معدل الترشيح الكبيبي (GFR)، يمكن أن ترتفع مستويات الكرياتينين بسبب عدم كفاءة إزالته من مجرى الدم ويتراكم في النهاية في جسم القطة. تم العثور على ارتفاع مستوى الكرياتينين ليكون مرتبطًا بمؤشرات التهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP).

في القطط المصابة، يرتبط ارتفاع الكرياتينين عادةً بانخفاض تركيزات البروتين لأن الزيادة في نيتروجين اليوريا المفرز تشير إلى ضعف وظائف الكلى بينما يشير انخفاض مستويات الألبومين إلى خروج البروتينات من خلال الأمعاء المتسربة أو بطانة البطن بسبب تراكم السوائل.

لا يعمل ارتفاع مستوى الكرياتينين في الدم كمؤشر على FIP فحسب، بل يساعد أيضًا في تمييزه عن الأمراض الأخرى مثل FelV أو FPV أو داء المقوسات التي قد يكون لها علامات سريرية مماثلة ولكنها تتطلب بروتوكولات علاج مختلفة.

القيود والاعتبارات

من المهم أن تأخذ في الاعتبار الإيجابيات أو السلبيات الكاذبة المحتملة عند تفسير نتائج اختبارات FIP، لذا تأكد من التحدث إلى الطبيب البيطري حول أي مخاوف.

الإيجابيات الكاذبة والسلبيات الكاذبة

يمكن أن تحدث نتائج إيجابية كاذبة وسلبيات كاذبة مع اختبارات FIP. تحدث النتيجة الإيجابية الكاذبة عندما يشير الاختبار إلى أن قطة مصابة بالفيروس، على الرغم من أنها ليست كذلك بالفعل. قد يؤدي ذلك إلى تشخيص خاطئ أو بروتوكولات علاج غير مناسبة للقطط غير المصابة بالفيروس بالفعل.

تحدث النتيجة السلبية الكاذبة عندما يشير الاختبار بشكل غير صحيح إلى عدم وجود دليل على وجود الفيروس في العينة، مما قد يؤدي أيضًا إلى تأخير أو عدم كفاية العلاج للقطط المصابة بالفعل بـ FIP.

في بعض الحالات، قد تنتج نتائج غير صحيحة عن عينات رديئة الجودة – على سبيل المثال، إذا تم التعامل مع الأنسجة أو الدم المستخدم في الاختبار بشكل سيء أثناء الجمع والنقل – لذلك من المهم للغاية أخذ العينات وتخزينها بعناية بمجرد أخذها من العينة. حيوان يتم اختباره من أجل FIP.

أمراض أخرى مع قراءات مماثلة

من المهم ملاحظة أن هناك أمراضًا أخرى قد تقدم قراءات مشابهة لتلك الخاصة بـ FIP، مثل FIV وFELV وFPV وFCV وداء المقوسات.

قراءات FIV مقابل FIP

من المهم أن ندرك أن FIV (فيروس نقص المناعة لدى القطط) و FIP (التهاب الصفاق المعدي لدى القطط) هما مرضان مختلفان تمامًا، إلا أن الأعراض يمكن أن تكون متشابهة مما قد يسبب ارتباكًا محتملاً.

في حين أن اختبار الأجسام المضادة للفيروس التاجي الإيجابي يعد مؤشرًا على FIP، فإنه قد يشير أيضًا إلى وجود نسخة غير ممرضة من الفيروس والتي لا تؤدي حتمًا إلى الإصابة بـ FIP.

أيضًا، القطط المصابة بـ FIV فقط قد يكون لديها مستويات بروتين عالية أو أعلى تمامًا من تلك الموجودة في القطط المصابة بالمراحل المتقدمة من FIP. بالإضافة إلى ذلك، تظهر العديد من الأمراض الأخرى ارتفاعًا في إنزيمات الكبد مثل ALT (ألانين أمينوترانسفيراز)، ALP (فوسفاتيز قلوي)، AST (أسبارتات أمينوترانسفيراز) وGGT (غاماجلوتاميل ترانسفيراز).

تشمل الطرق الأكثر موثوقية للتمييز بين كلتا الحالتين اختبار الانصباب عن طريق تحليل السائل الجنبي من التروية؛ الأشعة السينية لكتل ​​البطن. التقييم بالموجات فوق الصوتية للغدد الليمفاوية المتضخمة وآفات الطحال . اختبار الأجسام المضادة الذي يتم إجراؤه على الدم وأشكال مختلفة من تقييمات السائل النخاعي بما في ذلك فحص الخزعة.

عادة ما يكشف اختبار الدم عند إجراءه عن أرقام عالية بشكل غير عادي في محتوى البروتين، الجلوبيولين، نسبة الألبومين، الكرياتينين، البيليروبين، نيتروجين اليوريا، وعدد خلايا الدم البيضاء> 25000/مل – يشير إلى وجود انصبابات مصلية بالداخل يمكن تأكيدها من خلال إجراءات اختبار إضافية إذا لزم الأمر.

قراءات FELV مقابل FIP

يعد فيروس سرطان الدم لدى القطط (FELV) والتهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP) من الحالات الفيروسية التي يمكن أن تؤثر على القطط. وفي حين أن هذين الفيروسين ينتميان إلى عائلة “الفيروسات التاجية”، إلا أنهما لهما عمليات مرضية مختلفة وتظهر بأعراض مختلفة.

على سبيل المثال، تتطور عدوى FELV بسرعة أكبر من عدوى FIV، وترتبط بالساركوما اللمفاوية وأمراض أخرى. في المقابل، يؤثر فيروس نقص المناعة البشرية على مضيفه بشكل أبطأ بكثير وغالبا ما يعتبر حالة مزمنة للقطط.

ونعلم أيضًا أنه عندما يتعلق الأمر بتشخيص هذه العدوى في القطط، فإن نتائج اختبار الأجسام المضادة لفيروس كورونا ستختلف بين FELV وFIV على التوالي. عندما تظهر إشارات إيجابية من أي من الاختبارين، فهذا لا يشير بالضرورة إلى نوع الفيروس الذي قد تكون القطة تحمله، وعادةً ما تكون هناك حاجة إلى مزيد من الفحوصات مثل فحص مستويات بروتينات الدم أو إجراء اختبار الانصباب في المناطق المصابة لإجراء تشخيص دقيق.

قراءات FPV مقابل FIP

يتكون FPV (Feline Parvovirus) من فيروس يهاجم الأمعاء والأعضاء التناسلية في القطط، ويمكن أن يسبب الإسهال والقيء والجفاف والحمى والاكتئاب وفقدان الشهية أو حتى الموت.

وينتشر عن طريق الاتصال المباشر بين الحيوانات من خلال عمليات الاستمالة المتبادلة أو الاتصال غير المباشر مع البيئات الملوثة. من ناحية أخرى، يحدث FIP (التهاب الصفاق المعدي لدى القطط) بسبب فيروس كورونا لدى القطط ويؤثر على القطط من جميع الأعمار بسبب عدم قدرة جهاز المناعة لديهم على تطوير أجسام مضادة ضده.

تشمل العلامات السريرية فقر الدم وضيق التنفس بالإضافة إلى تضخم البطن عندما يكون هناك انصباب من تراكم السوائل الجنبي أو البريتوني.

قراءات FCV مقابل FIP

يمكن استخدام اختبارات التخلص الفيروسي FCV (Feline Corona Virus) للكشف عن علامات الإصابة الحالية أو السابقة بفيروس FCoV، لكن النتائج لا يمكنها دائمًا التمييز بدقة بين نوعي الفيروسات – النوع المسبب للمرض المعروف باسم FIP Virus، والفيروس المسبب للمرض. النسخة المعوية غير المسببة للأمراض.

وذلك لأن كلا النوعين لهما خصائص متشابهة تمامًا من حيث الحجم والشكل والبنية – مما يجعل من الصعب تأكيد ما إذا كانت القطة قد طورت FIP أم لا. لا يمكن لنتيجة اختبار واحدة أن تميز بشكل كامل بين القطط المصابة بفيروس FCoV والتي ستستمر في تطوير المرض بشكل كامل عن تلك التي لن تظهر عليها أي علامات للمرض أبدًا؛ ومن ثم يوصى باستخدام طرق اختبار إضافية عند محاولة تشخيص القطط المشتبه في إصابتها بـ FIP.

في هذه الحالات، قد تساعد فحوصات PCR لتصنيف الجينات الفردية المكتشفة في فيروسات كورونا القططية في تقديم إجابات أكثر دقة بدلاً من الاعتماد فقط على عيار FCV نظرًا لأن مجموعات العيار المتاحة تفتقر إلى أهمية البيانات السريرية في التمييز بين الفيروسات المسببة للأمراض مثل FECOV وFPIV من الفيروسات غير المسببة للأمراض.

قراءات داء المقوسات مقابل FIP

عندما يتعلق الأمر بتشخيص الأمراض في القطط، فإن النتائج الإيجابية الكاذبة والتشابه بين الأمراض المختلفة يمكن أن تجعل الأمور معقدة. في حين أن القطط المصابة بالتهاب الصفاق المعدي السنوري (المعروف باسم FIP) وداء المقوسات قد يكون لها بعض القراءات المتشابهة، إلا أن هناك اختلافات واضحة يجب أخذها في الاعتبار عند محاولة تشخيص الحالة بدقة.

يحدث FIP بسبب فيروس بينما يحدث داء المقوسات بسبب كائن أولي داخل الخلايا يسمى Toxoplasma gondii. قد تصاب القطط بـ FIP من خلال الاتصال بقطط أخرى تؤوي الفيروس أو تشرب مياه ملوثة بمياه الصرف الصحي.

من ناحية أخرى، يتم الحصول على داء المقوسات في المقام الأول من تناول اللحوم النيئة الملوثة أو براز حيوان آخر يستضيف كيسات مرحلة اليرقات مثل القوارض والطيور.

غالبًا ما تسبب كلتا الحالتين ارتفاعًا في عدد خلايا الدم البيضاء مما يستلزم إجراء اختبارات تمييزية مثل مستويات الألبومين / الجلوبيولين، ونسبة البروتين / الكرياتينين وغيرها من الاختبارات المستخدمة للتمييز بينهما.

تم تطوير لقاحات ضد FCoV من النوع الأول؛ ومع ذلك، فإن استخدامه للوقاية من FIP لا يزال مثيرًا للجدل بسبب الآثار الضارة المرتبطة به مثل التهاب القزحية أو انخفاض تفشي الحمى بعد حدوث التطعيم ضد فيروسات كورونا في القطط الصغيرة التي تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 26 أسبوعًا، لذلك لا يوجد حاليًا لقاح موصى به للوقاية من العدوى بل الكشف المبكر باستخدام الاختبارات التشخيصية. تقديم نتائج لتحديد ما إذا كانت القطة تقدم أجسامًا مضادة لفيروس كورونا فقط، أي أنها لم تتقدم بعد إلى الشكل المنشط الكامل للفيروس المعروف باسم الأشكال الجهازية الخبيثة، والتشخيص الضروري للاشتباه في حالات FIP.

قراءات السرطان مقابل FIP

قد يكون التشخيص الدقيق لالتهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP) أمرًا صعبًا، لأنه غالبًا ما يظهر بعلامات وقراءات سريرية مشابهة للسرطان. السرطان هو الاضطراب الفردي الأكثر شيوعًا في القطط التي تتراوح أعمارهم بين 2-8 سنوات، وFIP هو السبب الوحيد الأكثر شيوعًا للمرض في القطط التي يقل عمرها عن عامين، مما يجعل من المهم بشكل خاص لأصحاب القطط فهم كيفية التمييز بين هاتين الحالتين. .

من أجل تشخيص FIP أو السرطان بدقة، قد يلزم إجراء اختبارات متعددة، بما في ذلك اختبارات الدم التي تبحث في مستويات البروتين؛ الأشعة السينية. الموجات فوق الصوتية. اختبار السائل النخاعي الذي يبحث عن بروتينات الأجسام المضادة ومستضدات محددة تشير إلى الإصابة بفيروس كورونا؛ اختبار الانصباب يبحث عن ارتفاع عدد الخلايا البيضاء، وانخفاض أعداد الخلايا الليمفاوية والجلوبيولين المناعي؛ فحص الخزعات بحثًا عن الأغشية الليفية/الأورام الحبيبية داخل الأعضاء مثل الكلى أو الكبد؛ واختبارات الأجسام المضادة.

الإيجابية في أي اختبار لا تعني تشخيصًا نهائيًا: بدلاً من ذلك، يجب أخذ جميع البيانات المتاحة في الاعتبار قبل التوصل إلى نتيجة. نظرًا لأن بعض النتائج الإيجابية الكاذبة قد تحدث عند استخدام أنواع معينة من الاختبارات من تلقاء نفسها (والعكس صحيح)، فإن الاستشارة البيطرية ضرورية عند التعامل مع مثل هذه الحالات التشخيصية الحساسة – خاصة وأن خيارات العلاج الدقيقة تعتمد على التحديد الصحيح لأي من الحالتين.

خاتمة

التهاب الصفاق المعدي لدى القطط (FIP) هو مرض فيروسي خطير ومميت في كثير من الأحيان، ويؤثر على القطط البرية والمنزلية. وهو معدي وينتشر عن طريق ملامسة البراز المصاب.

يمكن أن يكون التشخيص صعبًا نظرًا لمجموعة واسعة من الأعراض التي تختلف من قطة إلى أخرى، مما يجعل من المهم لأصحاب الحيوانات الأليفة البحث عن أي سلوك مشبوه أو تغيرات صحية في قططهم.

يتضمن اختبار FIP طرقًا عديدة مثل فحص الدم، واختبارات الانصباب، والأشعة السينية، والموجات فوق الصوتية، واختبارات الأجسام المضادة، واختبار السائل النخاعي، والخزعات – وكلها تأتي معًا لتأكيد التشخيص.

error: Content is protected
0